معلومات حول عملية الحقن المجهري

ما هي عملية الحقن المجهري؟

عملية الحقن المجهري ، في حالات تأخر الإنجاب، يبدأ كل زوجين في البحث عن طرق فعالة لزيادة الخصوبة وزيادة فرص الحمل، مستخدمين أحدث التقنيات العلمية حيال هذا الأمر، ولعل من أحدث تلك التقنيات هي عملية الحقن المجهري ، والتي تعتبر حلا فعالًا لتأخر الإنجاب ولكن لابد من القيام بذلك داخل أحد المستشفيات الموثوق بها، لضمان أفضل نتيجة تعرف على المزيد من التفاصيل على موقع عرب طب..

ما هي عملية الحقن المجهري؟

عملية الحقن المجهري ببساطة هي عبارة عن حقن الحيوانات المنوية داخل الهيولى (ICSI)داخل مختبرات مخصصة لتلك العملية، حيث تبدأ العملية بسحب بويضة وحفظها في معامل مخصصة لذلك، ثم تلقيحها داخل المعمل، ويتم ذلك ذلك باستخدام إبرة طويلة ورقيقة جدًا، وبعد التأكد من إتمام عملية التخصيب، يتم زرعها داخل رحم الأم..

ولكن قبل ذلك يتم إجراء العديد من الفحوصات والمتمثلة في تحاليل معملية وأشعة مصورة، بالإضافة إلى عمل سونار، وذلك للتأكد من صحة الرحم والصحة العامة للأم، كما يتم إجراء تحاليل أخرى للأب، للتأكد من صحته بشكل عام.

متى تكون عملية الحقن المجهري ضرورية؟

بالتأكيد إن كان يعاني أيٍ من الزوجين من بعض الاضطرابات التي يصعب معها حدوث حمل بصورة طبيعية، ولعل من أبرز تلك الاضطرابات ما يلي..

  • إصابة الأم بتكيس المبايض، مما يمنع حدوث الحمل.
  • انسداد قناة فالوب من أهم أسباب تأخر الإنجاب، ولذلك يكون الحل الأمثل هو إجراء عملية الحقن المجهري.
  • وجود ارتشاح في قناة فالوب أيضًا من أسباب تأخر الحمل.
  • بطانة الرحم المهاجرة.
  • إصابة المرأة بضعف في التبويض مما يستحيل معه حدوث الحمل.
  • ضعف الحيوانات المنوية مما يصعب اختراق البويضة بشكل طبيعي..
  • انخفاض عدد الحيوانات المنوية عن المعدل الطبيعي.
  • في حالة كان الزوج يعاني من القذف المنعكس.

ما قبل العملية..

يطلب الطبيب العديد من الفحوصات كما سبق وذكرنا، حيث يتطلب من الزوج تحليل السائل المنوي، أما الزوجة فيُطلب منها بعض التحاليل مثل تحليل E2 وتحليل AMH و LH وكذلك تحليل FSH وغيرهم..

ذلك بالإضافة إلى فحص شامل للرحم، والتأكد من مدى قدرته على استقبال البويضة الملقحة وحملها، وفي حالة كان الرحم يعاني من أي مشكلة، لابد من معالجتها قبل عملية الحقن..

كما يطلب بعض الأمور من المرأة مثل اتباع حمية غذائية تحتوي على البروتين تحديدًا، وكذلك شرب كميات كبيرة من المياه والسوائل، وممارسة الرياضة مثل رياضة اليوغا للتخفيف من التوتر، وكذلك رياضة المشي الهادئ، كل ذلك من أجل تهيئة الأم نفسيًا وجثمانيًا لاستقبال البويضة، وكلها نصائح تساهم بشكل كبير في نجاح العملية.

الحقن المجهري
الحقن المجهري

أهم 5 عوامل نجاح عملية الحقن المجهري

هناك خمسة عوامل أساسية تعتبر أهم العوامل لنجاح العملية وحدوث الحمل، وهي كالتالي..

  1. معرفة السبب الحقيقي وراء عدم الإنجاب والتأكد من صعوبة معالجتها بالأدوية.
  2. لابد من أن يقوم الطاقم الطبي من تحديد بروتوكول محدد من أجل تنشيط التبويض لدى الأم.
  3. فحص الحيوانات المنوية والتأكد من جودتها، وفي حالة كانت هناك أي مشكلة، لابد من علاجها أولًا، وكذلك التأكد من سمك الرحم وأنه في صحة جيدة لاستقبال البويضة.
  4. أخذ الحقنة التفجيرية في الوقت المحدد وفقًا لما يراه الطبيب مناسبًا.
  5. التحديد الدقيق لليوم الذي يتم فيه إرجاع الأجنة وزراعة البويضة داخل الرحم.

ما هو الفرق بين طبيب الأنابيب والحقن المجهري؟

كلاهما تعتبر طرق لعلاج تأخر الإنجاب طبيًا، ولكن هناك اختلاف جوهري في طريقة التلقيح..

  • الحقن المجهري يتم من خلال تلقيح البويضة باستخدام إبرة طويلة ورفيعة.
  • أما طفل الأنابيب، يتم وضع البويضة والحيوانات المنوية داخل أنبوب اختبار وتركهم حتى يتم التلقيح بصورة تلقائية..
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.